منتدى عشاق ميسي
مرحبا بك في منتدى عشاق ميسي

ادا كنت من اعضاء المنتدى فما عليك الا الدخول

اما اذا كنت من الزوار فعليك التجيل اولا


منتدى عشاق ميسي

منتدانا يرحب بكم ويرجوا ان تستمتعوا معنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
كلمة الادارة:: انتظروا تجديدات المنتدى بمناسبة الصيف ~ الصيف احلى معنا ~ ساهموا في نشاط المنتدى لكي يكون الافضل d]]>>مـلاحـظهـ<< {.يـمنعـ الاشهــار منعا باتا سواء فـي الدردشهـ امـ في الـرسائل الخاصهـ .}[/b]
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» شهر رمضان مبارك
الأربعاء يونيو 15, 2016 9:59 pm من طرف عاشقة ميسي

» ميسي يعزف على الغيتار.. احتفالاً بالعام الجديد
الأربعاء يناير 01, 2014 4:01 pm من طرف عاشقة ميسي

» هل تستطيع قراءة هده الجملة..........
الجمعة أغسطس 24, 2012 12:18 pm من طرف عاشقة ميسي

» خطأ الحارس فالديس يبقي على أمل ريال في كأس السوبر الاسبانية
الجمعة أغسطس 24, 2012 12:06 pm من طرف عاشقة ميسي

» ... كل عام وأنَتم بخيرُ ...
السبت يوليو 21, 2012 3:48 pm من طرف عاشقة ميسي

»  شهر رمضان مبارك على كل المسلمين
السبت يوليو 21, 2012 3:47 pm من طرف عاشقة ميسي

» ميـــــــــــــــــــسي
السبت يوليو 21, 2012 3:43 pm من طرف عاشقة ميسي

» ميسي افضل رياضي فى العالم 2012
السبت يوليو 21, 2012 3:42 pm من طرف عاشقة ميسي

» barca** miki
السبت يوليو 21, 2012 3:41 pm من طرف عاشقة ميسي

»  رونالدو : ميسي أفضل من نيمار ومن بقية اللاعبين
السبت يوليو 21, 2012 3:41 pm من طرف عاشقة ميسي

»  رسميــا : اندريس انيستــا افضل لاعب فـي يورو 2012 ♥
الإثنين يوليو 02, 2012 9:27 pm من طرف عاشقة ميسي

»  10 لاعبين من لاماسيا في المباراة النهائية
الإثنين يوليو 02, 2012 9:26 pm من طرف عاشقة ميسي

منتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عاشقة ميسي
 
luchia
 
sadny
 
ღاميرة الجزائرღ
 
nadir
 
sabrina16
 
اسراء
 
الوردة البيضاء
 
riadlaskas
 

شاطر | 
 

 اثيوبيا واوغندا ورواندا وتنزانيا تطلق الطلقة الاولى في حرب المياه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة ميسي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

مزاجي عدد المساهمات : 344
تاريخ الميلاد : 15/09/1996
تاريخ التسجيل : 02/08/2009
العمر : 21
الموقع : algeri14.alafdal.net

bochra
حقل المشرفات:
حقل البنات:

مُساهمةموضوع: اثيوبيا واوغندا ورواندا وتنزانيا تطلق الطلقة الاولى في حرب المياه   السبت مايو 15, 2010 5:10 pm

إثيوبيا وأوغندا ورواندا وتنزانيا تطلق
الطلقة الأولى في حرب المياه!


جمال عرفة | 1/6/1431 هـ



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وقعت 4 من دول حوض النيل العشرة ، هي : أثيوبيا وأوغندا ورواندا
وتنزانيا ، الجمعة 14 مايو 2010 في مدينة عنتيبى الأوغندية علي (الاتفاق
الإطاري الجديد) الذي ينظم العلاقة بين دول حوض النيل والذي يتضمن 40 بندا
وافقت دول الحوض علي 39 بندا تقريبا تتعلق بإطار العمل التعاوني ولم يجري
الاتفاق علي البنود المتعلقة بأمن المياه حيث لا تزال مصر والسودان (دول
المصب) يتمسكان بحقهما في حصتهما الحالية من المياه ( 55.5 مليار متر مكعب
لمصر + 18.5 للسودان) ، وحقهما في الموافقة أو الفيتو (الاعتراض) علي أي
مشروع لدول أعالي النيل الثماني يؤثر علي حضتهما من المياه .

توقيع الاتفاق قاطعته مصر والسودان وغابت عنه كينيا والكونغو الديمقراطية
ولم توقعه باقي دول أعالي النيل الأربعة الأخرى (كينيا والكونغو وبورندي
بالإضافة إلى دولة اريتريا كمراقب بعد استقلالها عن أثيوبيا ) ، ويحتاج إلى
توقيع كل دول حوض النيل التسعة علي الأقل (باستثناء اريتريا) كي يكون
نافذا قانونيا ، ولأن دول أعالي النيل تدرك اعتراض مصر والسودان علي
الاتفاق ما لم يقر حقوق الدولتان في حصص ثابتة من المياه ، فقد أعطت
المفوضية التابعة لهما مهلة للدول للتوقيع علي الاتفاق الإطاري لمدة عام
تنتهي في 13 مايو 2011 .

ما يهمنا من هذا الاتفاق الذي بدأ التوقيع عليه – بصرف النظر عما يقال عن
عدم قانونية – هو أنه خلق أمر واقع جديد وأطلق الطلقة الأولي في حرب مياه
حقيقة منتظرة في المنطقة ، وأظهر عداء الدول الأربع الموقعة صراحة لمصر ،
وأخطرهم أثيوبيا التي ينبع منها قرابة 87% من مياه النيل وبها نشاط صهيوني
مكثف لبناء سدود علي النيل ستضر مصر علي المدى البعيد .

وما يهمنا أيضا – بصرف النظر عن التجاهل المصري لأهمية الاتفاق واعتباره
كأن لم يكن – هو أن توقيع أربعة دول علي الاتفاق "سيمهد الطريق أمام بدء
أعمال المفوضية الدائمة لدول حوض النيل والتي سيكون مقرها في عنتيبي " كما
صرحت جنيفر نامويانجو وزيرة الدولة للمياه في أوغندا التي سعت بخبث لتدشين
شرعية مفقودة لهذه المفوضية عندما حملتها مسئولية التفاوض – نيابة عن الدول
الموقعة – "لحل بعض القضايا العالقة بيننا وبين مصر والسودان" .

انتهي عصر الفيتو المصري ؟
والأخطر من هذا وذلك أن هذه الدول الأربعة ( وغيرها ممن قد يوقع لاحقا)
تعتبر ، بتوقيعها علي الاتفاق الإطاري ، أن حصص مصر والسودان المائية أصبحت
لاغية وغير ملزمة لها ن واتفاقات مياه أعوام 1929 و1954 أصبحت لاغية أيضا
ومن حقها بالتالي – وفق تصورها - أن تقيم سدود أو تسحب مياه من النيل
لمشاريع زراعية أو صناعية وتؤثر علي حصص مصر والسودان دون أن يعنيها الأمر
!!.

فكما أن كلا من مصر والسودان ستعتبران أن توقيع هذا الاتفاق غير قانوني ،
فإن دول منابع النيل ستعتبر اتفاقيات توزيع حصص مياه النيل والفيتو الوارد
في اتفاقات 1929 غير ملزم أيضا من الناحية القانونية .. ولكن المحصلة
الفعلية هي أن توقيع هذه الدول علي هذا الاتفاق فسيؤثر بالطبع على حصة مصر
من المياه مستقبلاً؛ لأن تلك الدول لن تعود إلى مصر قبل إنشاء أية مشاريع
مستقبلية ، بل علي العكس قد تسرع وتيرة هذه المشاريع خلال الأعوام المقبلة
بفعل أموال ومساعدات فنية صهيونية وأمريكية بهدف ضرب أمن مصر والسودان
والضغط عليهما ، خصوصا أن هناك مشروعًا أمريكيًا قديمًا معلنًا عنه منذ
خمسينيات القرن الماضي يستهدف بناء 33 سدًا في إثيوبيا ، وهناك حديث جدي عن
بناء 10 سدود حاليا في إثيوبيا بعضها بخبرات "إسرائيلية" وصينية ، ولنا أن
نتصور هذا الكم الكبير من السدود وقدرتها على تخزين كميات هائلة من المياه
حتى ولو كانت مخصصة للطاقة الكهربائية ، وبالتالي منع أو عرقلة وصول كميات
منها إلى مصر ، التي لا يصلها حاليا سوي 51 مليار متر مكعب فقط تقريبا من
55 مليار ، والتي تواجه نقصا ممكنا في المياه بحلول عام 2017 !.
بل أن السودان نفسه يقدر أنه سوف يحتاج بحلول العام «2027م» إلى 36.5 مليار
متر مكعب بعد الانتهاء من بناء مشاريع التنمية والسدود واستغلال المياه
الحالية !

العصا والجزرة
الآن وقد أصبحت الاتفاقية الجديدة علي المحك وتوقيعها سيكون له أبلغ الضرر
على مصر خصوصا؛ وهو بمثابة إعلان صريح بالحرب على مصر والسودان وإطلاق
الطلقة الأولي في حرب المياه ، ماذا علي مصر والسودان أن تفعلا ؟
بداية يجب أن ندرك أن توقيع هذه الدول الأربع جاء كنوع من الضغط المكثف جدا
علي مصر بعدما فشلت ثلاثة اجتماعات سابقة – آخرها في شرم الشيخ – في
التوافق حول حلول وسط لمشكلة توزيع حصص المياه في ظل رفض مصر والسودان أي
مساس بحصصهما باعتبارها خط أحمر ومساءلة حياة أو موت لأنه ليس لديهما بدائل
، في حين أن باقي دول أعالي النيل تعتمد علي الأمطار التي تسقط عليها
بغزارة ، ومطالبة دول أعالي النيل بإعادة تقسيم حصص المياه وتوزيعها علي
أساس عادل وبالتالي حرمان مصر والسودان من حصتهما الحالية .

وبعيدا عن الحديث الغامض نقول انه ليس أمام مصر والسودان لمواجهة هذا
التحدي – خصوصا لو بدأت هذه الدول تبني بالفعل مشاريع علي النيل تهدد
حصتهما – سوي الحرب والقوة أو الدبلوماسية والخنوع لما تفرضه هذه الدول وهو
ما يؤدي في نهاية الأمر لمجاعة وعطش في كلتا الدولتان خصوصا مصر بسبب
اعتمادها علي مياه النيل في 90% من مواردها النائية والباقي من الأمطار
والآبار ومعالجة المياه .
وبرغم الحديث عن خيار الدبلوماسية هنا فهو خيار لا يصلح وحده بعدما جاهرت
هذه الدول بالعداء وقررت – بتوقيعها علي الاتفاقية عدم الاعتراف بحصة مصر
من مياه النيل ، ولا بد أن يقترن به و يسبقه خيار القوة أو التلويح بها .
ولأن خيار القوة أو التلويح به هو القوة العسكرية تحديدا بشكل مباشر عبر
تدمير أي سدود أو مواقع تبنيها هذه الدول وتؤثر علي حصة مصر من المياه ،
بجانب وسائل أخري للقوة مثل استخدام اريتريا ومحور أوجادين لإثارة قلاقل
لأثيوبيا تشغلها عن بناء أي سدود ، أو تحريض السودان أو جماعات معارضة
أثيوبية تقيم في أراضيه علي إثارة حالة من عدم الاستقرار علي الحدود .

لهذا يري خبراء مصريون – مثل الدكتور ممدوح حمزة "الاستشاري الهندسي
العالمي - أن تلجأ الحكومة المصرية في التعامل مع ملف حوض النيل إلى مزيجٍ
من القوة ممثلة في التلويح بالضرب، وبين مزيجٍ من الاحتضان والاحتواء
الكامل لدول حوض النيل ولمتطلباتهم، بالإضافة إلى تعزيز التواصل العملي
معهم خصوصا أن مصر قصرت كثيرا في احتضان هذه الدول واستعمال القوة
الدبلوماسية الناعمة معها وأهملتها تعليميًّا وسياسيًّا ودبلوماسيًّا
وتنمويًّا، ما شجع دول أخرى خصوصا الصهاينة للحول محل مصر في إفريقيا
وأعالي النيل .

بعبارة أخري من الضروري أن تلعب مصر بخياري العصا والجزرة مع دول أعالي
النيل وفق درجات عدائها مع مصر أو قيامها بأعمال عدائية بالفعل عبر بناء
سدود تحجز المياه عن مصر بصورة أو بأخرى .
أما بخصوص التحكيم الدولي فلا شك ان مصر سترفضه لأن التحكيم يتضمن ولو
بنسبة 50% فرصة لحرمان مصر – بيدها – لنفسها من المياه ، ولهذا يستبعده
كافة المسئولين ولا يتحدثون عنه في تصريحاتهم .
وقد يكون من حسن الصدف أن الدول السبعة في أعالي النيل لم توقع كلها علي
الاتفاق الإطاري ووقعت أربع فقط وامتنعت واحدة ولم تحضر اثنتان أصلا ، فهذا
الأمر يشير إما لخلافات بين هذه الدول علي كيفية التعامل مع مصر والسودان
وتفضيل البعض الخيار الدبلوماسي لأخر لحظة ، أو يشير لانشقاق فيما بينها أو
نجاح اختراق مصري ما – كما المح الدكتور محمد نصر الدين علام وزير الموارد
المائية والري – نتج عنه عدم توقيع ثلاث دول أخري حتى الآن . وعلينا أن
نتذكر هنا أن كينيا – التي لم توقع الاتفاق - هي من الدولة الأكثر تشدداً
من بين دول حوض النيل، وتدعو لإعادة تقسيم المياه وإلغاء اتفاق عام 1929
ومع هذا لم توقع الاتفاق ن وربما يكون هذا راجع لزيارة رئيس وزراء كينيا
رايلا أودينجا القاهرة يوم 22 مايو الجاري على رأس وفد سياسي رفيع المستوى
لبحث الأمر قبل تحديد موقف كيني نهائي .

وقد هددت مصر حتى الآن وفي حالة إصرار دول المنبع على توقيع الاتفاقية"
منفردة" ، باتخاذ كافة الإجراءات القانونية والدبلوماسية اللازمة للحفاظ
على حقوقها المائية واستخداماتها المائية المختلفة ، ولوحظ عدم الحديث عن
القوة ، برغم الحديث السابق عن انها خط أحمر ، ويبدو
ان هذا راجع لأحد احتمالين :

(الأول) : أن تكون مصر راغبة في تعظيم لغة
الحوار والدبلوماسية حتي أخر مدي ما يتطلب عدم الحديث عن القوة مطلقا ،
بدليل قول السفيرة منى عمر مساعد وزير الخارجية المصري للشئون الأفريقية،
أن توقيع دول حوض النيل على الاتفاقية الإطارية دون مصر والسودان "لن يؤثر
على الاتجاه الذي تتمسك به مصر وهو الاستمرار في تقوية ودعم ودفع العلاقات
مع دول حوض النيل".
(الثاني) : أن تكون مصر غير قادرة علي تنفيذ
هذه التهديدات العسكرية ضد دول أعالي النيل التي سوف تضر أمنها القومي بسبب
تغير الظروف الدولية وتحالف غالبية هذه الدول مع دول غربية وأمريكا بل
واسرائيل ، برغم أن أكثر من مسئول مصري قال أن مصر مستعدة للدخول في حرب من
اجل المياه والقضية بالنسبة للدولة المصرية خط أحمر ، كما أن رئيس الوزراء
الأثيوبي ملس زيناوي أبدي استغرابه لوجود قوات مصرية مدربة علي حرب
الأدغال وقال (مصر لديها قوات خاصة مدربة علي حرب الأدغال ومصر ليست معروفة
بالأدغال) وكان يشير بذلك لاستعداد مصر لحرب ضد دول منابع النيل !.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://algeri14.alafdal.net
 
اثيوبيا واوغندا ورواندا وتنزانيا تطلق الطلقة الاولى في حرب المياه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عشاق ميسي :: فئة المعلومات :: منتدى الاخبار-
انتقل الى: